ترامب يحرك الجيش الأمريكي ضد المحاكم والصحافة والمؤسسات المدنية

Sun, 12 Feb 2017 00:30:55

565

المحرر : احمد خضر

سكاي عراق / بغداد/ قال موقع وورلد سوشاليست في مقال للكاتب "باري كري" إنه وفي ظهور غير عادي يوم الاثنين المنصرم في قاعدة ماكديل الجوية في تامبا، فلوريدا، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاستغناء عن البروتوكول الديمقراطي في إلقاء الخطاب السياسي، حيث استنكر الصحافة الأمريكية معلناً اقتراح تشكيل تحالف رئاسي عسكري ضد المحاكم والدستور. وتابع الموقع بالقول إنه وفي تصريحاته المقتضبة، أغدق ترامب الثناء على القيادة المركزية والقوات المسلحة وقيادة القوات الخاصة، حيث بدأ بتوجيه الشكر إلى الجيش للتصويت غير المتوازن لمصلحته في انتخابات نوفمبر /تشرين الثاني الماضي حيث قال ترمب "رأيت في تلك الأرقام أنك مثلي وأنا مثلك"، وتابع: "ونحن في طريقنا إلى تحميل طائرات جديدة جميلة ومعدات جديدة جميلة" وعاد إلى هذا الموضوع عدة مرات، مشيراً إلى نقطة واحدة، "نحن سنجعل الاستثمار المالي التاريخي في القوات المسلحة لأمريكا كبيراً." وتابع الموقع بالقول إنه وبالطبع قد قام ترامب باستدعاء شبح "الإرهابيين الإسلاميين المتطرفين"، حيث اتهم بحزم الصحافة الأمريكية بالضعف وبرر أقواله بأنه "لا بد أن نشير إلى نقطة مهمة هنا وهي أنه وفي كثير من الحالات فإن صحافتنا شريفة جداً، وبالطبع لديهم أسبابهم وكنت أفهم ذلك". وقال الموقع إنه وتنفيذاً لهذا الاقتراح بأن الصحافة تساعد وتحرض الإرهابيين فقد روج ترامب لتدابير مكافحة المهاجرين، وانتقد ضمناً المحاكم لمنع الحظر المؤقت لسفر المسلمين، وفي الوقت نفسه قال كبير مساعديه السياسيين، والفاشي "ستيفن بانون" للصحافة "اصمتي". ويأتي خطاب ترامب في خضم الصراع الشديد داخل الدولة حول السياسة الخارجية ومسائل الأمن القومي، والتي لا تنطوي فقط على حظر السفر ولكن أيضاً على هجمات جديدة من قبل الديمقراطيين والكثير من وسائل الإعلام التي وصفت بأنها تتعامل بـ "ليونة" تجاه روسيا، وهذا كله يجري في سياق المظاهرات التي تندلع في جميع أنحاء البلاد ودولياً وسط معارضة لإجراءاته العنصرية حول الهجرة والسياسات المعادية للديمقراطية الأخرى. وقال الموقع: يمثل هذا الحدث علامة فارقة في تعزيز طويل الأجل لدور القوات المسلحة في الحياة السياسية في الولايات المتحدة وتآكل المبدأ الدستوري للسيطرة المدنية، فـ ترامب ملأ إدارته بالجنرالات المتقاعدين، بما في ذلك جيمس ماتيس "الكلب المسعور" في منصب وزير الدفاع، "مايكل فلين" مستشاراً للأمن القومي، و"جون كيلي" على رأس وزارة الأمن الداخلي، حيث تم تعيين الأخير الرجل العسكري على رأس جهاز مترامي الأطراف ومعروف بالقمع الداخلي على النحو المنصوص عليه في المكون الداخلي الذي يتم الترويج له "الحرب على الإرهاب". واستطرد الموقع بالصورة التي يحاول ترامب من خلالها الترويج لنفسه بالقول: هذه التطورات كلها تأتي في أعقاب الحادث المشؤوم، الذي لا يزال غير مبرر وغير مبلغ عنه تقريباً في وسائل الإعلام، والذي وقع من خلال بداية الخطاب الافتتاحي لترامب، حين اصطف عشرة ضباط من مختلف الخدمات وراء ترامب وبقي هناك لفترة طويلة بما فيه الكفاية بالنسبة لصورة الرئيس الجديد التي يحيط به رجال عسكريون لكي تذاع في جميع أنحاء البلاد وعلى الصعيد الدولي. وكان هذا كله بالتأكيد ليس من قبيل الصدفة، إنما هي مناورة محسوبة وضعت من قبل ترامب والمستشارين مثل بانون لتقديم صورة حكومة شبه عسكرية، على استعداد لاتخاذ إجراءات صارمة ضد المعارضة في الداخل إنهم على استعداد ليشنوا حرباً ضد الأعداء المتعددين في الخارج. وتابع الموقع بالقول إنه وفي مقابل النمو الهائل في الحجم والقوة والنفوذ السياسي للجيش ومع أن هذا ليس شيئاً جديداً أو فريداً لإدارة ترامب، إلا أنه يظهر مظهراً آخر من الاضمحلال للديمقراطية الأمريكية، فرئاسة ترامب قد وصلت إلى عملية مطولة من التراجع في مرحلة جديدة نوعياً، حيث أن خمسة وعشرين عاماً من الحرب التي لا تنتهي في أعقاب تفكك الاتحاد السوفياتي زادت بشكل كبير من قوة القادة العسكريين، حيث تم توطيد العسكرية المهنية وعزل القوات المسلحة بشكل متزايد عن المجتمع المدني، كما تم خلق طبقة اجتماعية متميزة تؤكد مصالحها المستقلة العدوانية في شؤون الدولة أكثر من أي وقت مضى. وتابع الموقع بالقول إنه كلما زاد مستوى عدم المساواة الاجتماعية، انتشر أكثر سعي الطغمة المالية الحاكمة لتبني نفسها بوساطة الجيش، حيث كان ذلك بارزاً في انتخابات عام 2000، حيث أصدرت المحكمة العليا في البيت الأبيض لجورج بوش، قراراً بإعادة فرز الأصوات في ولاية فلوريدا، ووافق الديمقراطي آل غور على مطالب الجمهوريين بأن الأصوات العسكرية غير شرعية في ولاية فلوريدا. وقال الموقع بأن ترامب صاحب مقولة "أمريكا أولاً" يؤسس حكومة من الجنرالات والمليارات، والطغمة المالية شبه الجنائية التي تبرز الأسنان وتزيل القناع عن جماليات الديمقراطية، حيث إنه وفي الصحافة وبين الاستراتيجيين بدأ يسود فكر الطبقة الحاكمة، التي تناقش زوال المبدأ الدستوري الأساسي حيث تم إزالة السيطرة المدنية عن الجيش وبشكل علني. واختتم الموقع بالقول إن ما يؤكد ما تم الحديث عنه أعلاه عناوين الصحف من المقالات في الصحافة الأمريكية حول هذا الموضوع التي ظهرت منذ انتخاب ترامب والتي هي ما يلي: "هل تمت السيطرة على المدنية من قبل الجيش؟"، "السيطرة المدنية على الجيش هل هي "مغالطة؟"، " ترامب يحيط نفسه بالجنرالات أين الصحافة؟".


نائب عن الفتح يتساءل: كم دفع العيساوي من مبالغ لاخراجه وتسوية الامور معه؟؟

تساءل النائب عن تحالف الفتح محمد كريم عن حجم المبالغ التي دفعت من اجل تسوية الامور مع رافع العيساوي،

01/07/2020 13:08:26

السجن لرئيس الوزراء الفرنسي السابق وزوجته بسبب وظيفة وهمية

حكم على رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق فرنسوا فيون بالسجن 5 أعوام، بينها ثلاثة مع وقف التنفيذ، بعد اعتباره مذنباً في قضية إسناد وظيفة وهمية لزوجته،

29/06/2020 18:16:20

الجابري يكشف عن فساد واستغلال لجائحة كورونا ودعوات لاستضافة الكاظمي ووزير الصحة

كشف النائب عن محافظة ذي قار ستار الجابري، الثلاثاء، عن فساد كبير واستغلال للأزمة التي يعيشها البلد من قبل تجار كورونا

23/06/2020 13:30:23

نصيف : مندوب شركة أوراسكوم المصرية يتجول حاملاً حقيبة رشاوى بقيمة ٤٠ مليون دولار

دعت النائبة عالية نصيف هيئة النزاهة إلى إعلان نتائج التحقيق في مذكرة الاتفاق التي كان من المفروض أن تؤدي إلى إبرام عقد محطة بيجي الكهربائية،

18/06/2020 11:23:54