سكاي عراق/بغداد
يتلقى موظفو قناتي “العربية” و”الحدث” منذ صباح اليوم تبليغات بالصرف من قبل محامي القناتين في بيروت، بدعوى إقفال المكاتب في بيروت، لأسباب أمنيّة كما يُشاع.
وبحسب مصادر قريبة من مكاتب القناتين في بيروت، فإنه طُلب من الموظفين الذين حضروا إلى عملهم صباحاً، الدخول واحداً تلو الآخر إلى مكتب المحامي، حيث يتم تبليغهم قرار الصرف، ودفع تعويضات مالية لهم، ولم يتضح عمّا إذا كان صرف هذه التعويضات ينطلق من مبدأ الصرف التعسفي.
كما لم يتضح بعد إذا كانت القناتان ستُبقيان على المراسلين الأساسيين فقط، خصوصاً وأن عمليّة إبلاغ الموظفين قرار الصرف لا تزال مستمرة.
يُذكر أن السعوديّة ودول الخليج بدأت سلسلة من الإجراءات الاقتصادية والسياسيّة في لبنان، منذ قرار وقف الهبة العسكرية في يناير/كانون الثاني الماضي، الذي عُلل بخروج لبنان عن الإجماع العربي في حالتين، لجهة إدانة الاعتداءات على السفارة السعوديّة وقنصليتها في إيران.
كما صنفت دول الخليج حزب الله كحزب إرهابي، وبدأت سلسلة من الإجراءات بحق مسؤوليه ومؤيديه والمتعاونين معه.
كما دعت دول الخليج رعاياها إلى عدم السفر إلى لبنان، والموجودين فيه إلى مغادرته.