صحيفة لندنية: العبادي والمالكي يعدان لمعركة مشتركة لاستعادة مكانتهما على الساحة السياسية

Mon, 15 Apr 2019 07:19:29

78

سلطت صحيفة "العرب" اللندنية، الاثنين، الضوء على المساعي الجارية لتوحيد حزب الدعوة، مشيرة إلى ان كل من زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، ورئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي يسعيان إلى استعادة مكانتهما في المشهد السياسي.

وذكرت الصحيفة في تقريرها الصادر اليوم، 15 نيسان 2019، ان " رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، يقلب خياراته لإعادة التموضع في الساحة السياسية العراقية والحفاظ على حظوظه في العودة إلى السلطة التي غادرها بعد انتخابات أيار من العام الماضي لمصلحة خلفه عادل عبدالمهدي، رغم اقتناعه التام بالأحقية في ولاية ثانية على رأس الحكومة استنادا إلى ما يراه منجزا كبيرا حققه من خلال الحرب على تنظيم داعش".

ونقلت الصحيفة عن مصادر عراقية قولها إن "لقاء جمع مؤخرا بين العبادي وسلفه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، في مساع لإعادة توحيد حزب الدعوة الذي يقوده المالكي، بينما أصبح العبادي يشكل داخله جناحا منشقا عنه، دون أن يعلن ذلك رسميا".

وأضافت تلك المصادر أن "تلك المساعي جاءت مدفوعة من جهة برغبة العبادي، في إيجاد منصة أقوى للدفاع عن مكانته، خصوصا وقد بات يشعر بالتهميش والاستهداف من قبل رئيس الوزراء الحالي عادل عبدالمهدي، الذي أظهر رغبة في طمس آثاره ومحو إنجازاته بحسب ما يقول مقربون من العبادي، ومن جهة ثانية برغبة لدى المالكي، ومن ورائه طهران، في إعادة حزب الدعوة الإسلامية إلى سالف مكانته باعتباره من أقدر الكيانات السياسية العراقية على تأمين مصالح إيران في العراق."

وأوضحت الصحيفة ان "لدى المالكي مصلحة كبرى في البقاء على رأس حزب موحد وقوي، على الأقل للحفاظ على مكانته وضمان الحصانة ضد محاسبته على استشراء الفساد في البلاد طيلة ولايتيه على رأس الحكومة، ونهب المال العام وإسقاط ما يقارب ثلث مساحة العراق بيد تنظيم داعش وما نتج عن ذلك من كوارث ستستمر نتائجها لعقود من الزمن".

وتابعت أن " العبادي لم يجن شيئا يذكر من انفصاله عن رئيسه في الحزب نوري المالكي وخوضه الانتخابات الماضية ضمن كتلة مستقلة أطلق عليها تحالف النصر، كما لم يفده قربه من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في الدفاع عن منصبه، بل حتى في الوصول إلى منصب وزير الخارجية الذي تقول المصادر إنه سعى للحصول عليه بعد أن استبعد من رئاسة الوزراء".

من جانبه أفاد القيادي في ائتلاف النصر، علي السنيد، ان "خروج ائتلافه من تحالف الإصلاح الذي يهيمن عليه التيار الصدري أمر وارد"، فيما أرجع القيادي في حزب الدعوة الإسلامية عبدالحليم الزهيري، موضوع اللقاء الأخير بين المالكي والعبادي إلى "شؤون حزبية"، في تلميح لجهود إعادة توحيد الحزب.

وبين الزهيري، أن "الاجتماع ناقش قضية عقد المؤتمر العام لحزب الدعوة مرجحا عقد المؤتمر بعد شهر رمضان المقبل"، في الوقت الذي تؤكد فيه مصادر مطلعة ان  "العبادي لا يزال مترددا في حسم موقفه من الاستمرار في حزب الدعوة بالرغم من أنه يرأس مكتبه السياسي".

ووفقا للمصادر، فان "العبادي يحافظ على صلة بالحزب، من دون أن ينخرط في شؤونه بشكل واضح حتى ينضج مشروعه السياسي الخاص الذي يعتقد أنه سيعيده إلى الواجهة"، حيث قال مقربون من العبادي إنه "يعد لمشروع سياسي ربما يختبره خلال الانتخابات المحلية التي لا تزال الخلافات قائمة بشأن موعدها المحدد، مع تلاشي آمال إجرائها نهاية العام".

وكانت مصادر أكدت في وقت سابق، أن "قيادات بارزة في حزب الدعوة، على غرار عبدالحليم الزهري بذلت مساعي كبيرة خلال الشهرين الماضيين لتقريب وجهات النظر بشأن عقد مؤتمر عام لإعادة هيكلة الحزب، لكن المساعي لم تسفر عن نتائج إيجابية".

يذكر ان أوساطا عراقية تداولت خلال الفترة الماضية إمكانية إعلان العبادي انفصاله رسميا عن حزب الدعوة والمبادرة إلى تأسيس حزب جديد بقيادته مستندا إلى قدر من الشعبية استطاع أن يحصل عليه خلال سنوات حكمه، حيث تشير مصادر إلى ان "انشقاق العبادي عن الدعوة الإسلامية لن يكون من دون نتائج على الحزب الذي خسر السلطة لأول مرة منذ 2005".


صحيفة امريكية: داعشيات يهددن بالسكاكين النازحات بمخيم الهول شرقي سوريا

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية بأن مجموعة من النساء المواليات لتنظيم "داعش" ترهب النازحين المقيمين في مخيم الهول شرقي سوريا.

20/04/2019 14:36:43

مراسلون بلا حدود: ما زال العراق يمثل خطرا على الصحفيين

اعلنت منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية في تقريرها للعام 2019، الخميس، تراجع حرية الصحافة في عدد من الدول، محذرة من أن "الكراهية للصحافيين تحولت إ

18/04/2019 17:22:34

هيومن رايتس ووتش: ضباطا عراقيين مارسوا التعذيب في مركز احتجاز في الموصل حتى أوائل 2019 على الأقل

قالت "هيومن رايتس ووتش" يوم الخميس إن ضباطا عراقيين مارسوا التعذيب في مركز احتجاز في الموصل حتى أوائل 2019 على الأقل.

18/04/2019 05:48:26

ماذا تعرف عن الاربعاء الاحمر" رأس السنة الايزيدية"

يحتفل الإيزيديون بعيد رأس السنة الإيزيدية في الأربعاء الأول من شهر نيسان الشرقي من كل عام، حيث يتجمعون لممارسة طقوسهم الدينية المتنوعة، التي تعود أصول

17/04/2019 07:52:22