تطوير طريقة جديدة في علاج السرطان قد تحدث ثورة في القضاء على المرض القاتل

Fri, 29 Dec 2017 18:15:08 | عدد القراءات : 657

تمكن الأطباء من تحقيق اختراق جديد في علاج مرض السرطان، وخاصة الأنواع الشائعة من المرض، بما يعطي بارقة أمل جديدة لمئات الآلاف من المصابين بالمرض الخبيث في العالم، وخاصة المصابين بسرطاني الثدي والبنكرياس، اللذين يموت بسببهما الآلاف سنوياً.
وطوّر الأطباء خلايا مناعية معدلة وراثياً يمكن برمجتها للقيام بمهاجمة الأورام السرطانية في الجسم، وهو ما يمكن أن يكون التطور الأهم الذي يتوصل إليه العلم الحديث في مجال معالجة السرطان، وذلك بحسب تقرير نشرته جريدة "التايمز" البريطانية واطلعت عليه ".
وتقول الصحيفة إن هذا "الاكتشاف الثوري" الجديد تمكن من القضاء على الخلايا السرطانية لدى تسعة مرضى من أصل كل عشرة أجريت عليهم التجارب، وهم مرضى فشلت الطرق التقليدية والعلاجات المستخدمة حالياً في القضاء على الأورام السرطانية لديهم.
لكن العلماء يقولون إن هذه الخلايا المعدلة وراثياً والمبرمجة سلفاً لا تزال حتى الآن من غير الممكن استخدامها على نطاق واسع في علاج مرض السرطان، بسبب كونها لا تزال تحت التطوير، كما أن تجربتها تمت على مصابين بمرض سرطان الدم اللوكيميا، وذلك بسبب المخاوف من أن تهاجم خلايا غير سرطانية في الجسم وأن تؤدي الى مضاعفات جانبية خطيرة.
ويؤكد العلماء أن "النسخة الجديدة" التي يعملون على تطويرها من هذه الخلايا سوف تكون قادرة على علاج الأورام السرطانية الشائعة في العالم، وخاصة سرطان الثدي وسرطان البنكرياس، دون وجود مخاوف كبيرة على المريض من الأعراض الجانبية.
وبحسب المعلومات التي لدى "التايمز"، فإن 15 حالة إصابة بسرطان المبيض سوف تبدأ تجربة هذا العلاج الجديد خلال العام القادم بعد أن يكون العلماء قد أدخلوا التعديلات اللازمة على الخلايا، في الوقت الذي يتوقع أن ينجح الأطباء بعد هذه التجربة بمحاصرة الأعراض الجانبية التي يمكن أن تسببها هذه الخلايا في جسم المريض.
وتشير "التايمز" إلى أن تسعة دراسات أولية شارك فيها 20 عالماً متخصصاً في مجال علاج السرطان انتهت إلى أن هذا الاكتشاف الجديد قد يكون علاجاً فعالاً لمرضى السرطان، وقد يؤدي إلى اختراق كبير في مجال معالجة المرض على مستوى العالم، كما أنهم رأوا أن الأعراض الجانبية لهذا العلاج يمكن التعامل معها وتجاوزها.
ويشكل هذا العلاج بارقة أمل جديدة ومهمة لمئات الآلاف من مرضى السرطان في العالم، فيما تقول جريدة "التايمز" إن بريطانيا وحدها تُسجل سنوياً أكثر من 20 ألف حالة وفاة بسبب الإصابة بمرض سرطان الثدي وسرطان البنكرياس، وهما من بين السرطانات الأوسع انتشاراً في العالم.


تقرير أميركي يحذر: جنوب العراق غير صالح للاستيطان البشري

رجح تقرير نشره موقع "The Atlantic" الأميركي، فقدان جنوب العراق أهليته للاستيطان البشري لأسباب عدة.

19/07/2018 11:00:39

محطة: احتجاجات العراق انقلاب للسحر على الساحر الايراني وهكذا قوّى حكومة العبادي

وجهت الانتفاضة الشعبية المستمرة منذ أكثر من أسبوع في معظم المحافظات الجنوبية في العراق "صفعة جديدة" للنظام الإيراني، الذي بات يتجرع سما حاول دسه للحكو

17/07/2018 12:11:37

لماذا يتظاهر العراقيون في الجنوب وما الذي جعلها مختلفة؟

دخلت الاحتجاجات التي يشهدها العراق أسبوعها الثاني وسط مخاوف من اتساع رقعتها إلى باقي أنحاء العراق وخاصة العاصمة بغداد.

17/07/2018 08:16:40

بعد "التحالف غير المقدس".. حرب العراق نزهة لـ"الكارثة" الجديدة في الشرق الاوسط

حذرت صحيفة "الغارديان" البريطانية من كارثة جديدة في الشرق الأوسط، سيتسبب بها "التحالف غير المقدس" بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الروسي فلاد

17/07/2018 08:10:37